facebook twitter google plus youtube instagram
الأردن يريد الجيش السوري !!
ثلاثاء, 06/13/2017 - 03:01

وجه الاردن - ماهر ابو طير

اقتراب الجيش السوري من الحدود الاردنية وتلك العراقية، امر لاتأخذه عمان الرسمية، الا من بضع زوايا، لكن المؤكد ان الاردن من حيث المبدأ يرحب دون ان يعلن بعودة الجيش السوري الى حدوده مع الاردن.

لكن المحاذير تتعلق ببضع نقاط، اولها اضطرار الجماعات المتشددة الى نقل عملياتها عبر الحدود لتوسعة دائرة الحرب، وقد لاحظنا مؤخرا كثرة عمليات التسلل التي تم التعامل معها عسكريا، وهذا يؤشر على مساعي لهذه الجماعات، نحو التمدد خارج المناطق السورية، بهدف توسعة دائرة العمليات العسكرية، وارباك الاردنيين والسوريين وشبك الجبهتين.
كما ان الاردن الذي تلقى ضمانات سابقة، من الروس، وتم تجديدها أخيرا، لن يقبل بوجود قوات غير الجيش السوري، قرب اراضيه، وتحديدا قوات من حزب الله او ايران او الميلشيات الافغانية وغيرها من ميلشيات متطوعة، والمفارقة هنا ان عمان الرسمية، لاترى فرقا، في هذه الحالة بين وجود داعش مثلا، وهذه الجهات، اضافة الى اعتبار ان هذه الحالة حصرا، تعني ان الاردن سيجاور ايران مباشرة، في حال تموضعت قوات ايرانية على الحدود.

الاردن من جهة اخرى، يتحوط منذ هذه الايام، تخوفا من موجات هجرة كبيرة جدا، خصوصا، مع المعارك الجارية في مناطق جنوب سوريا، ودرعا البلد، ولربما يتمنى الاردن ان يتم حسم المشهد في هذه المناطق، دون ان يؤثر ذلك على وضع الناس العاديين، ويضطرهم للفرار امام حدة المعارك، نحو الاردن، باعتباره الاقرب.

احد التقييمات يشير الى مخيم الركبان حصرا، والمعركة المقبلة، بخصوص تطهير المخيم من الجماعات التي تسيطر عليه، اضافة الى وجود عناصر لجماعات متشددة، وسط عائلاتهم، دون اعلان عن التنظيمات التي يتبعون لها، وهناك وقفة عميقة مع الاحتمالات المتعلقة بمخيم الركبان تحديدا، عما سيتعرض له المدنيون في حال استطاع الجيش السوري الوصول الى المخيم، وبدأ عملياته فيه، بما قد يترك اثرا امنيا وانسانيا، على عشرات الاف الموجودين فيه.
برغم ان العلاقات الاردنية السورية سيئة للغاية، ودمشق تتهم الاردن انه يرعى بعض الجماعات في مناطق جنوب سوريا، وانه لا يريد لهذه الجماعات ان تنتهي، الا ان ظلال هذا الكلام، اهم من ظاهره، اذ هناك خلط متعمد هنا، بين انواع الجماعات، ومايتوقف عنده الاردن حصرا، يتعلق بداعش وبالجماعات الموالية لدمشق الرسمية، ويساوي الاردن بينهما لاعتبارات كثيرة، ويفضل كثيرا ان تهدأ جبهة جنوب سوريا، وان يسيطر عليها الجيش السوري.

الروس قدموا تعهدات سابقة، بمراعاة مصالح الاردن، وواشنطن على صلة بهذه التعهدات، لكن ماقد يتسبب باضطراب اكبر في هذه المنطقة، عدة امور ابرزها اضطرار السوريين لجماعات مقاتلة محسوبة على ايران، او حتى فشل الجيش السوري في تطهير هذه المناطق، او اكتشاف الاردن، لاحقا، ان تطهير جنوب سوريا، سيرتد امنيا على الاردن، بحيث يتم نقل المشكلة الى داخل الحدود الاردنية.

يتابع الاردن الجبهة السورية، بعين حذرة، وما يجري قرب الحدود العراقية، وفي الوقت ذاته، فإن هناك تداخلات اخرى، تجعل الوضع في هذه المناطق، قابلا للتغير كل ساعة.

 

اضافة تعليق جديد

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر (وكالة وجه الاردن) jordanface.com الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها فقط

© 2017 Developed by Jordan Face. All rights reserved