(الأقصى يُنادي).. بقلم: إسراء حيدر محمود
اثنين, 12/11/2017 - 18:15

الأقصى يُنادي

الْقُدْسُ صاحَتْ.. بِالْمَعابِدِ رَدَّدَتْ 
اللـهُ أَكْـبَرُ.. بِالْـمَآذِنِ كَـبَّرَتْ 

إِغْضَبْ أَيا أَقْصى وَثُرْ.. فَلَرُبَّما 
الأَرْضُ بِالْطُهْرِ ارْتَوَتْ وَتَعَمَّدَتْ 

يا أُمَّةً نامَتْ فَلَمّا اسْتَيْقَظَتْ 
حَلَّ الْصَباحُ وَشَمْسُها ما أَشْرَقَتْ 

 عَبَثاً تُنادي فَالْمُروءَةُ عِنْدَنا 
بِغَيابَةِ الْجُبِّ الْعَتيقِ تَسَمَّرَتْ 

أَبْكيكِ يا أَرْضَ الْسَلامِ وَقُدْسَنا 
فَجِراحُ نَخْوَتِنا طَغَتْ وَتَعَتَّقَتْ 

يا مَنْ يُسائِلُ كَيْفَ هُنَّا!! أَمْ وَشَتْ 
أَحْلامُنا لِيَهودَ حَيْثُ تَوَدَّدَتْ 

الْضادُ تَجْمَعُنا وَدينُ نَبِيّنا 
وَقُلوبُنا غِلْفٌ زَنَتْ وَتَجَمَّلَتْ  

آهٍ عَلى وَطَنٍ عَزيزٍ ثائِرٍ 
أُمٌّ تُفاخِرُ.. هَلْ كَمِثْلِهِ أَنْجَبَتْ! 

كَمْ مِنْ شَهيدٍ يَرْتَوي بِدِمائِهِمْ 
ذَرَّاتُ رَمْلِهِ لِلْطُغاةِ تَوَعَّدَتْ 

وَإِذا الْشَدائِدُ بِالْدُعاءِ تَعَوَّذَتْ  
رُحْماكَ رَبّي فَالْجُموعُ تَفَرَّقَتْ 
إسراء حيدر محمود

اضافة تعليق جديد

شارك هذا الخبر مع أصدقائك

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر (وكالة وجه الاردن) jordanface.com الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها فقط

© 2018 Developed by Actinium for web solutions. All rights reserved