عبد الله الثاني يقول: لا ..
أربعاء, 12/27/2017 - 23:58

لعلّها المرّة الأولى والأخيرة التي أتّفق فيها مع قول للرئيس الأميركي دونالد ترامب: “الملك عبد الله الثاني مُحارب”، وهو لم يقلها مرّة واحدة، بل ظلّ يُكرّرها مع كلّ لقاء مع الملك عبد الله الثاني بن الحسين بن طلال بن عبد الله بن الحسين إلى آخر قائمة تصل إلى الرسول الحبيب محمد بن عبد الله الهاشميّ الأمين.
عبد الله الثاني لا يحتاج إلى شهادة أحد، ففعله يسبق قوله، ويُسجلّه له في كتاب التاريخ، وإذا كان لزمننا أن يشهد فسوف يقول إنّه الباقي على القُدس، والقابض على جمرها المتوقّد، في أيام تكاد الصخرة فيه أن تبكي صمتاً، وأن تصرخ فيه حجارة الأقصى صوت قهر تاريخي يتردّد صداه في مكّة.
والشهادة أمانة، وعلينا أن نشهد أنّ هذا رجلّ إبن رجال وحفيد رجال، ورسالته لا تكتفي بقولة: “لا” التي قالها الحسين بن عليّ ملك العرب حين عُرضت عليه الدُنيا لمجرّد قولة:”نعم” لدولة يهودية في فلسطين، ففضّل الكرامة وقبراً في القُدس على الدنيا، وتكاد رسالة الملك عبد الله الثاني تصل إلى الحبيب محمد حين قال: لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري”، لأنّ عبد الله الثاني أمين على معراج جدّه النبّي الحبيب إلى السماء.
الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكثر من عرف الملك العربي الأصيل عبد الله الثاني، حين ظلّ يصفّه بالمحارب، ولهذا فكان عليه أن يعرف أنّ القُدس هي حربه، وهي الحرب التي سيقف كلّ عربي ومسلم وإنسان معه فيها، ويبقى أنّ علينا القول: نحن معه ذلك الملك الذي قال كجدّه الحسين: لا، وكما قال جدّ أجداد أجداده حبيب الله محمد: لا…

 

اضافة تعليق جديد

شارك هذا الخبر مع أصدقائك

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر (وكالة وجه الاردن) jordanface.com الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها فقط

© 2018 Developed by Actinium for web solutions. All rights reserved