كاتب سعودي : الاردن بلد مبارك ويرفل بالاستقرار
أربعاء, 04/11/2018 - 15:47

كتب الإعلامي الدكتور عادل الحربي في عموده بصحيفة 'الرياض' السعودية مقالا عنونه بـ'أيتام البعث' تحدث فيه عن انطباعاته ومشاعره حيال الأردن التي كان في ربوعها أخيرا.

 

وأثنى الحربي في مقاله على الأردن شعبا وقيادة على ما يحملونه من هم العرب والمسلمين رغم محدودية إمكاناتهم وعِظم التحديات، وما يقوم به من دور في خدمة ورعاية المسجد الأقصى وتحمله عبء استضافة لاجئين 'يفوقون في تعدادهم تعداد سكانه الأصليين' وفق تعبيره.

 

وتاليا نص المقال..

 

أيتام البعث!

 

أغادر العاصمة الأردنية عمّان وأنا أجزم أن هذا البلد مبارك وتشمله بركة القدس الشريف، 'الذي باركنا حوله'؛ كيف لا وهو البلد الذي يستضيف أكثر من ثلاثة ملايين لاجئ من فلسطين وسوريا والعراق وآخرين.. ويرفل بالاستقرار وسط دول محتلة ومختطفة وتعمها الفوضى، فلسطين ثم العراق ثم سورية.. محاصر بالحروب من كل الجهات تقريباً.

 

نتفق أو نختلف لكن الأمور بنتائجها، والأردن اليوم يعيش أزهى عصوره؛ ناجياً من جواره، من حماقات البعث واحتلال 'العلوج' واختراق العملاء.. في بلد على حدوده ألف داعشي وداعشي وألف جائع وجائع وألف مرتزق ومرتزق!!.. في بلد لا يعرف 99 بالمئة من الأمة الإسلامية أنه منذ 1948م هو المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، وصاحب الحق الحصري في إدارتها ورعايتها وإعمارها وتدبير كل شؤونها، وأن أكثر من 800 موظف داخل المسجد الأقصى تدفع رواتبهم الشهرية وزارة الأوقاف الأردنية.. ويستضيف بكرم رغم إمكاناته المحدودة جداً لاجئين يفوقون في تعدادهم تعداد سكانه الأصليين، الذين هم أيضاً يشعرون ببركة بلدهم المعطاء والسخي مع جواره.. ويشعرون أيضاً بامتنان عظيم لنظامهم الملكي 'والد الجميع' الذي حفظ وحدتهم واستقرارهم وتجاوز بهم نصف قرن من العواصف، حيث يصف الملك عبدالله الثاني أن 'استقرار ومنعة الأردن لم يأتيا بالصدفة، بل هما نتاج وعي المواطن وعمل مؤسسي إستراتيجي لمؤسسات الدولة منذ تأسيسها'.

 

للتاريخ دروس.. والأردن بلا شك هو أحد أعظم دروسه التي لن يفقهها إلا من يحسن قراءة التاريخ ويتأمل دول جواره المنكوب.. ثم يتأمل حال الأردن اليوم كأحد اللاعبيين الإقليميين المهمين في المنطقة رغم حال التشرذم من حوله الذي خلفه «البعث» مع مرتزقة «الأمة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة».

 

يغيظ «القومجية» وأيتام البعث ما تعيشه الدول «الملكية» من استقرار.. لا يتصورون أن هناك نموذجاً ينتصر على نماذج الشعارات والأنظمة الكاذبة والفارغة.. يستفزهم أن يشاهدوا على سبيل المثال دول الخليج ترفل بالاستقرار.. أو يشاهدوا اهتمامات المواطنين الخليجيين تنجرف نحو التعليم والعمل والتخصصات الدقيقة والترفيه وتتجاهل الحماقات والشعارات الكاذبة ولا تعيرها أدنى اهتمام.. فتعج منتدياتهم بالذم والسب والشتم لكل ما هو مستقر ويتجه للنماء، لا لشيء إلا لأنه يذكرهم بفشلهم وفشل مشروعهم غير المنطقي في زمن المصالح والعلاقات المادية القابلة للقياس بعيداً عن الأماني والتوقعات!!

 

هؤلاء معروف أنهم موتورون ولديهم أسبابهم؛ فلا أحد يعترف بسهولة بفشله وسقوط حلمه بسهولة؛ لكن اللافت هو بعض المثقفين الخليجيين الذين تختل موازينهم بمجرد أن يكون الشأن خليجياً، ينقلبون على أعقابهم ويفيض غيظهم عند كل حراك أو مبادرة خليجية، وهم الذين تلقوا ذات التعليم وعاشوا بذات البيئة ويعرفون الفرق بين الأحلام والواقع وبين الدجل والحقيقة.

اضافة تعليق جديد

شارك هذا الخبر مع أصدقائك

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر (وكالة وجه الاردن) jordanface.com الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها فقط

© 2018 Developed by Actinium for web solutions. All rights reserved