البترا : المدينة الوردية
أحد, 04/24/2016 - 23:45

لماتبعة أخبار الاردن عن قرب تابعنا على فيس بوك اضغط هـــــــــأ

خاص وجه الاردن تصوير: سامي الزعبي 

البترا : 

تقع ضمن محافظة معان جنوب المملكة الأردنية  في الجانب الغربي من الطريق الصحراوي الذي يصل بين عمان و العقبة ، و يعود بنائها إلى سنة 312 ق.م على يد العرب الأنباط الذين اتخذوها عاصمة لهم بسبب موقعها التجاري الهام على طريق القوافل ، و تم حفرها ضمن صخور جبال وادي موسى الوردية اللون و التي تعتبر امتداد لجبال الشراة ،  سميت قديما(سِلع) و هي كلمة عبرية بمعنى الصخر ، و لكنها عرفت فيما بعد ( البترا ) المشتقة من كلمة بيتروس اليونانية بمعنى ( الصخر ) لأنها كانت محفورة بالصخر ، كما عرفت بالمدينة الوردية بسبب لون صخورها الرملية المائل إلى الحمرة.

لم تُكتشف البترا للغرب طوال الحكم العثماني إلى أن أعاد اكتشافها المستشرق السويسري (بيركهارت) عام 1812م ، و قد أدرجت على لائحة اليونسكو للتراث العالمي عام 1985م ،

و اختيرت أحد عجائب الدنيا السبعة سنة 2007م .

تتضمن البتراء حوالي 800 معلم أثري مكتشف أهمها : السيق و هو شق صخري طويل يعتبر المدخل الوحيد للمدينة ، ثم الخزنة التي اهتم الأنباط بأن تكون أول بناء عمراني يقابله الزائر فور دخوله البترا ، و هي في الأصل مدفن ملكي ضخم تم بنائه ليكون مدفنا لملوك الأنباط و تتميز الخزنة  بعمارتها التي جمعت بين النمط الآشوري و المصري  و الإغريقي في البناء و كذلك الأمر بالنسبة لباقي أبنية البترا مثل الدير و هو بناء يشبه الخزنة لكنه أكبر حجما بقليل و سمي بذلك لأنه كان قد تم تحويله إلى دير للرهبان في زمن حكم البيزنطيين لبلاد الشام ، و المحكمة  التي تتكون من واجهات حجرية و طابقين من الغرف بينها درج طويل و التي ضمت في الطابق السفلي منها مدافن للموتى  ، أما  قصر البنت ( الذي يسمى ايضا قصر بنت فرعون ) فهو في الأصل معبد لأحد الآلهة القديمة و هناك خلاف على الإله الذي بني من أجله هل هو : اللات أم العزى أم ذو الشرى أم إيزيس الآلهة المصرية القديمة .

و من الآثار الهامة أيضا ، المدرج و المسرح المنحوتين في الصخر ، و شارع معمد بالأعمدة تأثرا بنمط العمران الروماني في ذلك الوقت ، هذا بالإضافة إلى المعبد الذي يقع في وسط الساحة حيث كانت تقام طقوس العبادة ليتم بعدها التوجه إلى المذبح لتقديم القرابين للآلهة ، و لا زالت هذه الآثار جميعا قائمة إلى الآن على الرغم من تعرض أجزاء منها للهدم بسبب زلزال قديم.

أضف إلى كل ما سبق ، تضم البترا الكثير من المعابد المزينة بالزخارف الدينية و الأعمدة ذات التيجان المجنحة و المنازل المحفورة في الصخر و المغطاة بمادة من المِلاط تمنع دخول الماء أو تسربه إليها ، كما تشتهر البترا بالقنوات المائية المحفورة في الصخور و التي ابتدعها الأنباط لنقل المياه من عيون وادي موسى العذبة إلى داخل المدينة لأغراض الشرب و الري ، كما توجد فيها بعض المسلات الأثرية بالإضافة إلى المتحف الذي أنشأته الحكومة و يضم كل ما عُثر عليه في المدينة من عملات معدنية و أواني و تماثيل أثرية و أدوات تعود إلى عصور ما قبل الميلاد .

كما وجدت في المدينة كنائس بيزنطية تعود للعصر الروماني مغطاة بلوحات فسيفسائية ، كما يوجد مقام النبي هارون و الذي يشكل ضريح هام يزوره أبناء المنطقة من المسلمين ، و نظرا لأهمية المدينة سياحيا على مستوى العالم ، ضمت المدينة الكثير من الفنادق الفارهة و الاستراحات ، كما يتميز أهلها بخبرة كبيرة في التعامل مع السياح من جنسيات مختلفة ، حيث تُباع في المدينة الكثير من الصناعات التقليدية مثل الحلي الفضية و الرسم بالرمل .

تتميز البترا بمُناخ صحراوي مع تأثره بطبيعة موقعها المرتفع و المطل على وادي موسى ، فتتميز بالاعتدال شتاء مع تساقط كميات قليلة من الأمطار ، في حين ترتفع الحرارة صيفا ، و قد حظيت المدينة بزيارات كثيرة من قادة و رؤساء العالم أثناء زيارتهم للمملكة الأردنية .

 

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

اضافة تعليق جديد

شارك هذا الخبر مع أصدقائك

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر (وكالة وجه الاردن) jordanface.com الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها فقط

© 2018 Developed by Actinium for web solutions. All rights reserved